الشركة مضمونه 100%
السلام عليكم تحياتي وتقدير للجميع
وانا اقول من واقع تجربة أنا الأن لي 6اشهر أتعامل مع هذه الشركة وحضر لها مؤتمر في ماليزيا مايو2006م وهي حقيقة والله على ما أقول شهيد شركة ضخمة لها رؤية ثاقبة وخطط توزع رائعة تمتلك الأن اكثر من أثنين مليون عميل تنتشر في اكثر من مائة وخمسة وستون دولة لها 23 مكتب تمثيل إقليمي أخرها بمدينة جدة في المحمدية بلازا تحت مسمي ( كويست العربية ) لها 18 شركة فرعية تعمل في مجالات مختلفة وتدعم بعضها البعض في مجال الأتصالات والقطع التذكارية والإجازات مرفق شرح تفصيلي وللمزيد المراسلة .
لقد ظهر مبدأ التسويق الشبكي في الولايات المتحدة ودول أوربا منذ خمسين عاماً, ويعتمد مبدأ التسويق الشبكي على إقامة علاقات مباشرة بين المصنع والمستهلك والاستغناء عن كافة الوكلاء والوسطاء وشركات الدعاية والإعلان.
واستخدام مبدأ التسويق الشبكي يجعل المنتج يصل إلى المستهلك مباشرة ويتم إلغاء جميع التحويلات التي يحصل عليها الوكلاء والوسطاء ومنصرفاتهم من إيجارات ومرتبات ودعاية وتسويق ويتم توزيع مجموع هذه العمولات بين المصنع وبين مجموع الزبائن في شكل عمولات.
يتم توزيع منتجات الشركة في مبدأ التسويق الشبكي بواسطة الزبائن المشترين حيث يقوم المشتري بعمل الدعاية الشفهية للشركة ومنتجاتها ويحصل على عمولة نظير تسويقه لمنتجات الشركة وفق شروط معينة تختلف من شركة على أخرى.
نبذه كويست العالمية المحدودة:
تأسست الشركة عام 1998م من رجال أعمال آسيويين بالاتحاد مع مجموعات استثمارية من أوروبا تمتلك مسبك للذهب في المانيا، ورأس مال الشركة عند التأسيس 2.5مليون دولار أمريكي تخطت مبيعاتها في مطلع عام 2006م بليون دولار.
المقر الرئيسي للشركة في هونغكونغ ومنها تدير أعمالها في أكثر من 165 دولة ينتشر فيها أكثر من أثنين مليون عميل يستفيدون من برنامج العمولات.
النشاط الرئيسي للشركة:
ـ بيع العملات والميداليات والمجوهرات الذهبية التذكارية والإجازات والإتصالات عن طريق البريد الإلكتروني وفق مفهوم التسويق الشبكي.
ـ تقوم الشركة بالتسويق للعديد من إصدارات البنوك المركزية ودور الصك الملكية الكندية وبعض البنوك المركزية الآسيوية والأوربية وبعض المصارف المركزية العربية مثل المغرب والصومال ألخ .....
منتجات الشركة:
عبارة عن ميداليات ذهبية وساعات وقلادات تذكارية وجميعها مصنوعة من الذهب الخالص (عيار 24) بنسبة نقاء (99.9) وزن القطعة أونصة كاملة أي يعادل (31.1 جرام)، تقوم الشركة بإنتاج عدد محدود (10 إلى 15 ألف قطعة) من المنتج الواحد ليكتسب قيمة تاريخية بمرور الزمن، كل منتج تصاحبه شهادة معتمدة من بنك مركزي لأحد الدول وهو الضمان لنقاء الذهب ووزنه محدودية العدد المصدر منه؛ مما يدل على مدى انتشار الشركة في دول العالم بضمان ومباركة البنوك المركزية لعدة دول.
الخطة التي تتبعها الشركة في تسويق منتجاتها كما سبق هي مبدأ التسويق الشبكي بإعطاء عملائها فوائد وعمولات كبيرة جداً والمتزايدة باستمرار حيث تصنف الشركة الأول في أسيا من ناحية العمولات والثالثة في العالم ، حيث تبدأ وفق نشاط العميل من 250 دولار لتصل لحد أقصى 60 ألف دولار في الشهر كحد أقصى وبصورة دورية غير متناهية ومن ثم فهو يورث دون أن يدفع الوريث مبلغ جديد.
لكويست عدة شروط يجب تحققها للدخول في شبكة العملاء والاستفادة من برنامج الفوائد والعمولات غير المتناهية هي:
1. شراء منتج واحد على الأقل من منتجات الشركة.
2. الشراء عن طريق معرِّف أو مرجع باستخدام رقم حسابه ID NO لدى الشركة (والمعرف هو زبون سابق لدى الشركة).
3. تعبئة استمارة الشراء وإكمال عملية الشراء من خلال مخزن الشركة الإلكتروني على الإنترنت بالبطاقة الائتمانية أو البطاقات المدفوعة القيمة سابقاً الخاصة بالشركة (E Card) (بمجرد أن يحقق المشترك الشروط السابقة, يدخل في نظام العمل ليبدأ تحقيق أرباحه المادية من خلال رقم الحساب IR- ID NO الذي يمنح له فور إتمام عملية الشراء).
4- أعطاء ساعتين يومياً إلى 6-10 ساعات أسبوعين بتعريف الأقارب و الأصدقاء والمعارف والزملاء بالعمل بفرص هذا العمل ونجاحه وعائداته .
رأس المال:
إن رأس المال في هذه العمل هو قيمة المنتج الذي يدفع مرة واحدة في العمر .
الأسعار – القطع النقدية - الساعات – السلاسل من 420$ إلى 1500 $
الأجازات من 3500 $ إلى 10.000 %
الأتصالات : 700 $
طريقة الكسب المادي:
أن نظام العمل في شركة كويست إنترناشينونال هو نظام (ثنائي BINARY), أي أن كل شخص يشترك في هذا العمل يصبح له طرفان (أيمن وأيسر وأقل ما يمكن سيحضر شخصين وهكذا تبدأ الشبكة).
وهو نظام يمكن لأي شخص مشترك أن يحقق أرباح أكثر أو أسرع من الشخص المشترك في ذلك النظام قبله, كما أن النظام (الثنائي-AL-BINARY) يجعل كل شخص يحقق أرباح بمقدار ما يبذل من جهد.
بمجرد أن يدخل المشترك في نظام العمل, يصبح له ( ID NO ) ويكون ((IR بمعنى أنه يصبح ( مندوب مستقل) مالك لمركز متابعة أو مركز عمل، ومن خلال هذا المركز يبدأ بتحقيق أرباحه المادية.
المطلوب فعلياً من المشترك هو أن يقوم على الأقل بتعريف اثنين من أصدقائه ومعارفه على الشركة، ويوضح لهما مدى قوتها ومصداقيتها، ومميزات منتجاتها، وطريقة الاشتراك فيها وكيفية الكسب المادي من خلالها، ثم أن يقوم هذان الشخصان بالاشتراك بالشركة، بعد تحقيق الشروط اللازمة للاشتراك بشراء منتج واحد على الأقل من منتجات الشركة، ومن ثم يضع المشترى الأول على يمينه والآخر على يساره فيصبح لكل منهما رقم ID NO الخاص به بمجرد تعبئة استمارة الشراء.

يعتمد نظام العمولة في شركة كويست إنترناشيونال على تساوي الطرفين (الأيمن والأيسر) لكل مشترك, وهو نظام مكون من 6 خطوات, أساس كل الخطوة من هذه الخطوات هو العدد (6).
بمجرد أن يكمل المشترك 3 مبيعات على يمينه مقابل 3 على يساره , يحصل على عمولة من الشركة مقدارها 250 دولار أمريكي.
أي أنه بعد ست 6 خطوات يصبح عدد المبيعات على طرف المشترك الأيمن يساوي 18 عملية بيع، وكذلك عدد المبيعات على طرف الأيسر يساوي 18 عملية بيع، ويكون مجموع العمولات التي حصل عليها من الشركة يساوي 1500 دولار.
وبذلك يكون المشترك قد أكمل ما يسمى الدورة بمفهوم الشركة.
الدورة هي عبارة عن مرحلة وهمية من صنع الشركة, ويقوم المشترك بإكمالها بمجرد أن يبلغ عدد المبيعات على طرفه الأيمن 18 مقابل 18 عملية بيع على طرفه الأيسر ومن ثم مضاعفاتهما أي أنك كل ما تنهي دورة تدخل تلقائياً بالدورة الجديدة من دون توقف.
ضمان استمرارية الشركة:
وذلك عن طريق تحديد سقف أعلى لدخل الفرد المشترك، وتقيد هذا الدخل بدورة واحدة يومياً، أي أن أقصى عمولة يمكن أن تدفعها الشركة للمشترك في اليوم الواحد هو عمولة دورة كاملة أي 1500 دولار يومياً.
فلو فرضنا أن المشترك قد كبرت شبكته، ودخل على طرفه الأيمن في يوم واحد 500 شخص مقابل 500 شخص على طرفه الأيسر، فإن مجموع ما يستحقه في ذلك اليوم من عمولة 41.660 دولار، فلو كانت الشركة ستدفع هذا المبلغ لشخص واحد في يوم واحد فإنه سيأتي عليها يوم تنهار وتعلن إفلاسها، ولذلك قامت الشركة بصنع الدورة، وعلى الشخص زيادة عدد المباشرين له بحيث أنه إذا كان عدد الأشخاص المشتركين في يوم واحد أكثر من 18 شخص على اليمين مقابل 18 شخص على اليسار، أي 1500 دولار أمريكي يومياً ولكن الشخص لا يخسر قدرة عمل الأشخاص الذين لا يستلم عليهم عمولة.
زيادة مبيعات الشركة:
بحيث أنه عندما يستكمل المشترك الخطوة الأولى من كل دورة جديد، تقوم الشركة بإعطائه قسيمة مشتريات بقيمة 250 دولار لكي يشتري بها من منتجات الشركة بدلاً من أن تعطيه 250 دولار نقداً، وهكذا تكون الشركة قد زادت مبيعاتها.
إن نظام العمل في الشركة يصبح أسرع، وتصبح الأرباح أكثر بمرور الوقت، فلو افترضنا أن شخصاً اشترك الآن واستغرق ثلاثة أشهر حتى أكمل الدورة الأولى، فمن البديهي أن الدورة الثانية ستستغرق وقت أقل من ثلاثة أشهر، حيث أنه في الدورة الأولى كان يعمل بمفرده، أما الآن فإن 18 شخصاً على طرفه الأيمن و18 شخصاً على طرفه الأيسر يعملون معه، وبالتالي فإن الدورة الثالثة ستستغرق وقت أقل نتيجة زيادة عدد الأشخاص الذين يعملون في الشبكة.
وهكذا حتى يصبح قادراً على أن يكمل دورة يومياً، أي يحقق 1500 دولار يومياً.
أي أنه كلما زاد عدد الأشخاص الموجودين في الشبكة تزداد قدرة عمل الشبكة فيتناقض الوقت وتزداد الأرباح.
كما توجد طريقة لمضاعفة العمولات بالاشتراك الشخص الواحد بثلاثة مراكز بشراء ثلاثة منتجات وبذلك تضاعف عمولاته وفق ما هو مبين في نشرة الشركة.


الساعة الآن 06:12 .