والله بغيت اكتتب فيها

لكن الحين اقول الله يغنينا بحلاله عن حرامه
جزاك الله خير وان شاء الله يفشل الاكتتاب ولا يساهم فيه احد يا رب
حراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام
هل ترضى اي اخت ان تدعي الله سبحانه وتعالى ولايستجيب لها
لان مطعمها وماكلها ومشربها حرام
هل ترضى اي منكن هذ1؟؟؟؟؟؟؟؟
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم





تعليم الأطفال
http://www.b7r11.com/qoran/korse.exe
بقلم الشيخ الدكتور/محمد البراك



أنى لمحارب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم النصر وقد وتولى الجبار عز وجل- بنفسه المقدسة حربه، لشناعة ما يرتكبه من ظلم.

لا شك أنهم مهزوم مخذول مدحور.

زعمت سخينة أن ستغلب ربها .. وليغلبن مغالب الجبار

قال الله تعالى:

يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله<O:P> </O:P> وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين، فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله.

ولقد عظم النبي صلوات الله وسلامه عليه، أمر الربا وبين خطره وسوء عاقبة أهله ، وحذر منه أبلغ التحذير

في الصحيح عن جابر - رضي الله عنه- أنه قال:

لعن رسول الله- صلى الله عليه وسلم - آكل الربا وموكله وشاهديه وكاتبه، وقال: هم سواء.

وقال فيه قولا لم يقله في غيره.

فقال عليه الصلاة والسلام: الربا ثلاثة وسبعون بابا، أيسرها مثل أن ينكح الرجل أمه رواه الحاكم وله شواهد.

وفي هذا من التغليظ الشديد لجريمة الربا والتشنيع عليها مالا مزيد عليه.

ورغم هذا التحذير الشديد إلا أن بعض الناس أعماهم حب المال وغرهم حلم الله عليهم فتجشموا ما لا قبل لهم به فبارزوا الله بالمحاربة.

بل لم يكتفوا بذلك فزينوه لغيرهم ودعوهم وأغروهم لاقتراف ما اقترفوه

لو خير العاقل بين أن يعطى الدنيا وما فيها على أن يتحمل ما أعده الله من عذاب لمن يأكل درهما من ربا، لرفض الدنيا غير آسف عليها

فكيف بمن يقدم على هذه الجريمة الشنعاء لقاء ثمن بخس دراهم معدودات

لا تغني من فقر ولا تشبع من جوع

شركة المملكة القابضة مثال صارخ لحرب الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم والفضيلة والقيم

ما تركت هذه الشركة بابا للشر إلا ولجته ولا بابا للفضيلة إلا حاولت إغلاقه

لا تفرق بين حلال وحرم ولا بين فضيلة ورذيلة

بل إن عدوها اللدود هو الفضيلة وغايتها العظمى هي إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا

هذه الشركة ستطرح أسهمها الخاسرة للاكتتاب العام ، وسينال المكتتب عددا ضئيلا من الأسهم التي لن تغنيه من الفقر، ولكنها ستدخله في زمرة المحاربين لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم

ستمحق بركة ماله

يمحق الله الربا ويربي الصدقات

وسيكون في عداد من يحبون إشاعة الفاحشة الذين آمنوا الذين توعدهم الله بقوله:

إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون

لست بحاجة لبيان ما تضمه هذه الشركة من منكرات فهي معروفة مشهورة للجميع

ويكفي أن يقال عنها : إن الشر كله بأنواعه قد اجتمع فيها

وأن أسباب تحريم المساهمة فيها كلها متوفرة

فمجال نشاطها محرم

وأموالها من حرام وإلى حرام

فلا يشك من كان عنده أدنى قدر من عقل أو علم

أن المساهمة فيها محرمة ، بل من أشد أنواع التحريم

إن المصيبة العظمى أن تطرح أسهم هذه الشركة للاكتتاب العام

فلا يقتصر إثمها على صاحبها بل يشاركه عدد من اللاهثين وراء حطام الدنيا الإثم

وأن يتاح الاكتتاب لعامة الناس

فإن الخطيئة إذا خفيت، لم تضر إلا صاحبها، ولكن إذا أعلنت، فلم تنكر، ضرت العامة

فكيف إذا كان العامة مشاركين ؟

ونقول لصاحب هذه الشركة : تدارك نفسك بتوبة نصوح قبل أن تخترمك المنية حينها تندم ولات حين مندم

يا غافلا تتمادى .... غدا عليك ينادى

هذا الذي لم يقدم ..... قبل الترحل زادا

واعلم أنك عما قريب

ستوضع في قبرك وحيدا

وستأتي ربك فردا

ولن ينفعك إلا عملك

قال تعالى:

ولقد جئتمونا فردا وتركتم ما خولناكم وراء ظهوركم

منقول من الايميل
اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد اذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى
للرفع
الله يرحمك ياأمي

ويسكنك فسيح جناته


الساعة الآن 11:17 .